Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
2
Minute(S)
"قد يبدو الأمر وكأنك تملك حيواناً أليفاً. ستحبه رغماً عنك وستهتم به وهو بالمقابل سيعتني بك أيضاً."

إن عيون أندرو غريفيث لا تلمع تماما، ولكن هناك ابتسامة واسعة على وجهه وهو يتحدث عن الإضافة الجديدة إلى مصنع نستله في فاودون.

أما الحيوان الذي يتحدث عنه أندرو، المدير الأعلى للاستدامة البيئية في نستله المملكة المتحدة، فليس قطة للمكتب أو ماعز لأكل الأعشاب. إنه يتحدث عن مصنع الهضم اللاهوائي، حيث يعمل المصنع يومياً على تحويل آلاف الليترات من النفايات السائلة إلى طاقة خضراء.


شوربة الشوكولاتة

يقوم المصنع الذي يقع في شمال شرق إنكلترا بصنع بعض العلامات التجارية المعروفة في المملكة البريطانية مثل Rolos وFruit Pastilles. لا شك أنّ تصنيع هذه الحلويات يساهم في إصدار بعض النفايات. وعند البحث عن طرقٍ للاستفادة من هذه النفايات عوضاً عن رميها، اتجه المدراء إلى استخدام طريقةٍ قديمة للغاية، وهي التحويل اللاهوائي.

production line 

يركّز المصنع على معالجة النفايات السائلة الصادرة منه. بالإضافة لذلك، يقوم بمعالجة الشوكولاتة والحلويات المرفوضة، غير المناسبة للاستهلاك، وغيرها من الفضلات، مثل النشاء والسكر، التي يتم تحويلها إلى قطع صغيرة. ثم يتم تذويب هذه المواد وتحويلها إلى نفايات سائلة لصنع "شوربة الشوكولاتة" (وهي غير شهية كما تبدو).

يتم وضع هذه الشوربة في خزان محكم الإغلاق. داخل الخزان، تتم عملية الهضم اللاهوائي.تبدأ العملية الطبيعية للبكتيريا في تفكيك المواد القابلة للتحلل. لذلك يرى أندرو غريفيث المصنع على أنه حيوان أليف. إنه كائن حي بحسناته وسيئاته.

"قد يصبح الأمر مزعجاً عندما تتغير العملية بسرعة كبيرة. لكنها تتطور مع الوقت."

لقد تم استخدام هذه التقنية من قِبل القطاع الزراعي لقرون، لكن ما يجعل هذا النظام مختلف في مصنع فاودن هو قدرته على معالجة النفايات السائلة بشكلٍ أسرع.


من نفايات إلى دفء

ينتج عن الهضم اللاهوائي غاز حيوي، وهو وقود متجدد يحتوي على الميثان. هذا الغاز الحيوي المنتج في فاودن يمكنه تزويدنا الطاقة لتلبية 5-8% من احتياجات المصنع للطاقة.

"لقد أعطتنا هذه الطريقة الفرصة للتخلص من النفايات، وبالتالي تخفيف أثرنا على البيئة بشكلٍ ملحوظ."

يقول أندرو غريفيث

بالإضافة إلى توليد الطاقة، يساهم خزان الهضم بتنظيف مياه الصرف الناتجة عن المصنع.

يقول أندرو غريفيث، "لقد أعطتنا هذه الطريقة الفرصة للتخلص من النفايات، وبالتالي تخفيف أثرنا على البيئة بشكلٍ ملحوظ."

رغم أنه مبني على مبدأ بسيط، إلا أن جهاز الغاز الحيوي استهلك وقتاً ومالاً ليصبح مناسباً. قام المصنع باختبار المشروع لمدة 3 أشهر،
باستخدام خزان هضم لاهوائي أصغر.

كلّف إعداد الجهاز 4.7 مليون فرنك سويسري، وهو ليس بمبلغٍ قليل بالنسبة لفاودن. لكن التكاليف الأخرى التي يوفرها تعني أن الجهاز قابل للتطبيق.


صفر نفايات

مشروع فاودن هو واحدٌ من المشاريع الكثيرة التي تقوم نستله بالاستثمار فيها.

مؤخراً، قامت الشركة بإعطاء مزارعي المواشي في باناما أجهزة هضم لاهوائي صغيرة. تقوم هذه الأجهزة الصغيرة بتحويل روث الحيوانات إلى غاز حيوي للطهي وإلى أسمدة سائلة. لم يعد المزارعون يعتمدون على الحطب للوقود، وبالتالي ساهمنا في انخفاض عملية قطع الأشجار في الأماكن المحيطة.

أهداف نستلة:
صفر نفايات في جميع مواقعها بحلول عام 2020.

كما قامت نستله بتنفيذ مشاريع مماثلة مع مزارعين في أماكن مثل الصين، المكسيك وباكستان.

هذه أمثلة قليلة على كيفية عمل الشركة لتحقيق هدفها صفر نفايات" في جميع مواقعها بحلول عام 2020..


سلوك الأفراد

بالنسبة لأندرو غريفيث، واحدة من الفوائد غير المتوقعة لمشروع "صفر نفايات" هي الأثر الذي تتركه على القوى العاملة. فرؤية تحويل النفايات إلى طاقة في المصانع جعل الجميع يركزون على المساهمة التي يمكن أن يقدموها كي يصنعوا فرقاً.

workers 

"لقد كان المشروع حافزاً لمساعدة الجميع في المصنع فهم كيفية تقليل أثرنا على البيئة بشكلٍ أكبر."

قد تكون البكتيريا صغيرة، لكنها قد تصنع فرقاً عندما يتعلق الأمر بخفض استهلاك الطاقة، التخلص من النفايات وتغيير سلوك الأفراد.