Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كلمة رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لنستله

رئيس مجلس إدارة نستله ومديرها التنفيذي إيف منجارد ، متحدثًا عن أمن الغذاء وعن التأسيس لقيمة مشتركة، خلال قمة أمن الغذاء العالمية في دبي، 23 فبراير 2014.

تقوم نستله عالمياً، منذ عام 2004، بنشر تقرير نستله في المجتمع الذي يمثل خطوة مهمة في جعل التواصل مع أصحاب العلاقة أكثر شفافية حول خطواتنا وأعمالنا في مختلف المجالات التي نعمل فيها بالمجتمع. في عالم يواجه تحديات اقتصادية، اجتماعية وتغذوية طويلة الأمد، تؤمن نستله أن لدى الشركات دوراً أساسياً في المساهمة في إيجاد الحلول لهذه التحديات. ومن موقع تحمل المسؤوليه الكاملة للعهود التي قطعناها، بدأنا منذ عام 2012 بنشر تقرير سنوي مفصل حول تقدمنا على درب هذه الالتزامات.

تقوم نستله الشرق الأوسط هذا العام للمرة الأولى بالإعلان عن التزاماتها في المنطقة في مجالات التغذية، التنمية الريفية، التوريد المسؤول، المياه، الاستدامة البيئية، الأفراد والامتثال.

يعود إرث وتاريخ نستله الشرق الأوسط إلى أكثر من 80 عاماً أي عام 1934، حيث قمنا ببناء أسس من الثقة والمصداقية مع الناس في المنطقة، وسعينا إلى تحقيق مهمتنا العالمية لتحسين جودة حياة الناس بتقديم الأطعمة والمشروبات الجيدة. اليوم، تقدم نستله الشرق الأوسط فرصة عمل مباشرة لأكثر من 11000 شخص وكذلك فرص عمل غير مباشرة للآلاف الآخرين من مختلف البلدان في المنطقة. إن منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لنا تعني النمو، المستقبل المزدهر، الموهبة، المهارة، والإبتكار. إلا أن سمتها الأساسية هي التنوع الظاهر للعيان في كل أنحاء المنطقة.

باعتبارنا الشركة الرائدة في مجال التغذية، الصحة والعافية، فإننا نملك فرصة فريدة للمساهمة في مواجهة التحديات التغذوية المتنوعة التي يواجهها العديد من الأشخاص حول العالم وفي المنطقة؛ من الإفراط في التغذية إلى نقص التغذية وتحديداً نقص العناصر الغذائية الدقيقة. لدينا القدرة، والأهم من ذلك، لدينا العزم على لعب دور إيجابي للغاية في المساهمة في إيجاد الحلول من خلال القيام بالخطوات الصحيحة في طريقة أدائنا للأعمال. حيث نؤمن بأن التغذية الجيدة سوف تزداد أهمية على صعيد العمل والمجتمع على حد سوا

لذلك فإن استراتيجيتنا للتأسيس لقيمة مشتركة في المنطقة تركز على التغذية، وتسعى إلى تقديم منتجات لذيذة وصحية، ومعلومات تثقيفية للناس لمساعدتهم على تحسين غذائهم، صحتهم وعافيتهم، مع تسليط ضوء أكبر على الأطفال لتنشئة أجيال صحية.

نقوم بتسليط الضوء على التحسن المستمر لمنتجاتنا على المستوى الغذائي وفقاً للأبحاث العلمية والتوصيات العالمية، كما نركز على تعزيز هذه المنتجات بالعناصر الغذائية الدقيقة لمواجهة مشاكل النقص بها عند البعض. تقدم نستله أيضاً معلومات غذائية واضحة على ملصقات منتجاتها من خلال بوصلة نستله الغذائية، التي تشمل نصائح حول كميات الحصص الغذائية المناسبة لمساعدة المستهلكين على اتخاذ خيارات مدروسة؛ ونتبع ارشادات صارمة لضمان التسويق المسؤول للأطفال؛ كما أن نستله هي المصنع الوحيد لغذاء الأطفال الرضع الذي انضم لقائمة مؤشر FTSE4Good، وهو مؤشر مستقل وشفاف يساعد في تقييم ممارسات التسويق لبدائل حليب الرضاعة الطبيعية.

رئيس مجلس إدارة نستله الشرق الأوسط ومديرها التنفيذي إيف منجارد، يزور مصنع نستله دبي الصناعية في تكنوبارك، الإمارات العربية المتحدة..

بالإضافة لما سبق، نقوم بتنفيذ مبادرات للتوعيه حول التغذية، مثل برنامج نستله أجيال سليمة حيث تم اطلاق البرنامج عام 2010 للأطفال بين 9-11 سنة، حيث يقدم البرنامج منهاجاً علمياً مخصصاً قامت بتطويره الجامعه الأمريكية في بيروت، وتم تنفيذه بالتعاون مع الحكومات المحلية والمنظمات غير الحكومية. إن نجاح هذا النموذج التعليمي التربوي والأدلة العلمية التي تثبت فعاليته في تغيير السلوك وزيادة المعرفة التغذوية بين الأطفال، قد أدى إلى تبنيه من قبل وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان وإلى نشره في بلدان أخرى في المنطقة.

في هذا التقرير، سنشارككم أيضاً إلتزاماتنا في المنطقة حول التوريد المسؤول، المياه، الاستدامة البيئية، الأفراد والامتثال من خلال ممارسات ندمجها بجوهر أعمالنا. تشمل هذه الممارسات مبادرات لزيادة الإنتاج باستخدام موارد أقل، تخفيض استهلاك الطاقة، تخفيض انبعاث الغازات الدفيئة واستهلاك المياه، ومواجهة الصرف المطلق للنفايات.

كما نعمل على تعزيز فرص بدء وتطوير المسيرة المهنية للشباب في الشرق الأوسط مثال على ذلك هو مركز نستله للتميو، وهو أكاديمية تدريب أنشئت عام 2012 في المملكة العربية السعودية وأصبحت الآن موجودة في عُمان . هذا المركز يقوم بتدريب الخريجين الجدد في مجالات الإدارة، التغذية، والمبيعات، مع تركيز خاص على النساء لتعزيز التوازن بين الرجل والمرأة في مكان العمل.

في المجمل، إن خطواتنا في التأسيس لقيمة مشتركة لن تكون ناجحة أو مستدامة كما هي بدون دعم وثقة مختلف المؤسسات والحكومات التي نعمل معها في المنطقة. لأننا نؤمن أن الجهود المجتمعية المركزة بامكانها أن تقدم أثراً إيجابياً في المجتمع.

نقوم اليوم بنشر أول تقرير نستله في المجتمع بالشرق الأوسط، ونحن نعلم أنه ستكون هناك تحديات جمة إلى أننا نعقد عزمنا وتصميمنا لإنجاز مسؤوليتنا ولعب دورنا بشكل فاعل. نتطلع إلى معرفة آرائكم واقتراحاتكم وكيفية تحسين دورنا قدماً في المستقبل.