Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
3
Minute(S)
إنّ المياه النظيفة هي واحدةٌ من الأشياء القليلة في الحياة التي لا تفشل أبداً في أن ترقى لمستوى التوقعات.

من الصعب المبالغة في أهمية الحصول على المياه النظيفة. إنها حقاً صعبة. في الواقع، الأمر مستحيل. فالمياه النظيفة تغيّر كل شيء.

منافع المياه النظيفة

لنبدأ بأكثر المنافع وضوحاً. إنّ الحصول على المياه النظيفة وضمان النظافة الشخصية يعني قدرتنا على تجنب تعرضنا للكثير من الأمراض. ففي كل عام، يموت ملايين الأشخاص من الأمراض بسبب موارد المياه غير النظيفة وقلة النظافة الشخصية. بالإضافة إلى الالتهاب الرئوي، يُعتبر الإسهال السبب الأساسي لموت الأطفال تحت الخامسة.

الفتيات اللواتي يقضين ساعات في جمع المياه يجب أن يكونوا في المدارس بدلاً عن ذلك.

إنّ النظافة غير الكافية والمياه غير الآمنة تسبب بوفاة ما يُقارب الـ 20% من الأشخاص في أماكن العمل. (pdf, 450 Kb). يسبب خسارةً في الإنتاج تُقدّر بـ 260 مليون فرنك سويسري تقريباً.

لكن منافع الحصول على مصدرٍ نظيف من الماء في أي مجتمع هي أكثر بكثير. عندما لا تضطر المرأة أو الفتاة للمشيء لأميالٍ يومياً للحصول على الماء، سيكون لديها وقت أكثر للتعلم. فترتفع نسبة التعليم. وعندما تبني المدارس مرافق/حمامات صحية مناسبة، تمضي الفتيات وقتاً أكثر في المدارس وأقل في

تقدّر منظمة الأمم المتحدة بأنّ كل فرنك سويسري يتم استثماره في المياه والنظافة الشخصية يعود بعائدٍ اقتصادي قيمته 4 فرنك سويسري. لذلك يُعتبر الاستثمار في هذا المجال طريقة فعالة لتأسيس مجتمعاتٍ قوية.

إيصال المجتمعات

في ساحل العاج، غرب أفريقيا، 63% من السكان يفتقرون الحصول على مرافق النظافة الملائمة. يضطر هؤلاء للمشي لأميال لجمع الماء الذي قد لا يكون آمناً للشرب، بالإضافة إلى استخدامهم حمامات مفتوحة، غير نظيفة ومشتركة.

تعمل منظمة الصليب الأحمر الدولية في مختلف أرجاء ساحل العاج لتأمين الوصول للمياه الآمنة، وللنظافة الصحية والشخصية.

Girl washing hands
يتلقى أطفال المدارس تعليماً عن أهمية غسل أيديهم.

وباعتبارها شريكاً طويل الأمد لمنظمة الصليب الأحمر الدولية، فقد ساهمت نستله على مدى السنوات العشرة الأخيرة في تأمين مياهٍ آمنة ومرافق صحية لما يُقارب الـ 110,000 شخص في مناطق زراعة الكاكاو في ساحل العاج.

وعليه فقد تم بناء وتجديد ما مجموعه 181 مضخة مياه و93 مرفقاً صحياً في المدارس بالإضافة إلى 7,000 مرحاض عائلي.

كما كان التعليم جزءاً أساسياً من هذه المهمة. فمنذ عام 2007 تمّ تأسيس أكثر من 200 لجنة محلية للتثقيف حول المياه والنظافة بالإضافة إلى 93 نادٍ مدرسي للنظافة الشخصية.

يقوم أعضاء هذه اللجنات بدعم أهمية النظافة الشخصية في المجتمعات المحلية. حيث يقومون بتثقيف الناس حول كيفية تخزين المياه بشكلٍ آمن، كيفية بناء مرافق صحية آمنة وتعليم الأطفال كيفية غسل الأيدي بشكلٍ صحيح. أحياناً تكون الإجراءات الصغيرة ذات تأثيرٍ كبير.

"لن يعاني أحفادنا..."

أدجوا هي أرملة في الـ 55 من العمر من قرية ندري كوفيكرو في جنوب ساحل العاج. تتذكر أدجوا أنها ومنذ كانت صغيرة، كانت أمنية قريتها الحصول على مصدرٍ آمن لمياه الشرب. كان المقيمون يعتمدون على البرك والنهر المتواجدين في الغابة أي ما يبعد 2 كلم عنهم للحصول على الماء.

110,000 شخص في مناطق زراعة الكاكاو في ساحل العاج
أصبح الآن بإمكانهم الحصول على مياه الشرب النظيفة ومرافق الصرف الصحي

قبل أن تلتزم منظمة الصليب الأحمر الدولية ببناء مصدر مياهٍ آمن في القرية، حرصت على ضمان وجود نظامٍ إداري قابل للتطبيق بمساعدة أعضاء المجتمع. تم تأسيس لجنة إدارية، مؤلفة من 6 سيدات ورجلين من القرية، تراقب عمل مصدر المياه وصيانته، كما تهتم بالحسابات المتعلقة بالمدخول الصادر عن بيع المياه.

وتضمن هذه اللجنة أن الاستثمار الآتي من مصدر المياه هذا سيظل حياً للأجيال القادمة.

تقول أدجوا، "أصبح لدي ولدى أفراد مجتمعي الوقت الكافي والطاقة الكافية للاهتمام بعائلاتنا وكذلك بأعمالنا الزراعية. لن يعاني أحفادنا من المصاعب والمشقات التي عانينا منها."

إنّ المياه الآمنة والنظافة الشخصية تقلل من عبء الأمراض على العائلات وتعطي المرأة وقتاً أكثر لكسب مدخولها الخاص. إن إيقاف قضاء الحاجة في المراحيض العامة (المتواجدة في الهواء الطلق) تعني أنّ الناس في أمانٍ أكثر – خصوصاً في الليل – لتصبح الأراضي أنظف والمحاصيل صحية أكثر.

تقدم ملحوظ

البرامج التعليمية تعلم الأطفال عادات النظافة الشخصية.

هناك ما يصل إلى 768 مليون شخص لا يحصلون على مصدرٍ جيد لمياه الشرب،40% منهم في الصحاري الأفريقية. ما زال الطريق أمامنا طويل. لكن التقدّم محلوظ.

مع تنفيذ البرنامج بنجاح في ساحل العاج، بدأ تنفيذ المرحلة التالية منه في غانا حيث يتم إنشاء آبار المياه. وسيحصل أكثر من 76,000 شخص في المناطق التي تقوم بزراعة الكاكاو وتعمل معها نستله على مصادر نظيفة لمياه الشرب ومرافق صحية مع نهاية عام 2017.

من خلال تقديم المعرفة الأساسية حول النظافة الشخصية وتأمين مياه الشرب النظيفة، يضمن برنامج منظمة الصليب الأحمر الدولية استمرار الفوائد الصحية لعمله.