Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
2
Minute(S)
أصبحت الصناعة مجالاً متعطشاً للموارد الطبيعية. فبعد الزراعة، تُعتبر الصناعة أكبر مستخدمٍ للمياه حول العالم. حيث أنّ 22% من المياه يتم استخدامها في الصناعة، مقارنةً (pdf, 2 Mb) بنسبة 8% للاستخدامات.

وفي الولايات المتحدة وحدها فقط، العمليات الصناعية يتم استهلاك 6 مليار لتر من المياه يومياً في.

إذاً كيف يمكن اعتماد مصنعٍ لا يستخدم المياه أبداً؟


تقنية مبتكرة

عندما يتعلق الأمر بتوفير استهلاك الموارد الطبيعية، تحمل الابتكارات مفتاح الحل لذلك. وهذه هي الحالة بالضبط في مصنع نستله لإنتاج الحليب البودرة في لاغوس دي مورينو في المكسيك.

Cero Agua factory in Mexico 

يقوم هذا المصنع، الذي تم افتتاحه عام 2014، باستخراج الماء من الحليب الذي يقوم بمعالجته وتصنيعه، عوضاً عن الاستعانة بموارد خارجية للحصول على المياه. وعبر القيام بذلك، يقوم المصنع بتوفير 1.6 مليون لتر من المياه سنوياً، أي ما يعادل الـ 15% من إجمالي استهلاك نستله للمياه في المكسيك. وإنّ هذه التقنية التي تم اعتمادها في المصنع في المكسيك ستساهم في توفير مياهٍ أكثر في كل مكان.

حتى الآن، أصبح هناك مصنعان في البرازيل يعتمدان تقنية عدم استهلاك المياه، وسيتبعهما 4 مصانع أخرى بحلول عام 2018. كما يتم تطبيق خططٍ مشابهة في مصانع ومنشآتٍ في جنوب أفريقيا، الهند، باكستان، الصين وكاليفورنيا.


موارد ثمينة

بعد سنواتٍ من الجفاف، تدرك كاليفورنيا أهمية المياه جداً.

وإنّ تنصيب الجهود لخفض نسبة استهلاك المياه في الصناعة هو أمرٌ مهم للغاية. تقوم نستله بخفض نسبة استهلاك المياه في مصانع تعبئة المياه الخمسة في هذه الولاية، إضافةً إلى مصانع إنتاج الأغذية ومنتجات الحيوانات.

ويتم العمل حالياً على تحويل مصنع إنتاج الحليب أيضاً في مدينة موديستو. وباعتباره منشأة لا تستهلك المياه في الإنتاج، لن يقوم المصنع باستخدام أي موارد محلية للمياه في عملياته الإنتاجية.

Modesto factory 

إنّ هذا المشروع، الذي تبلغ كلفته 7 مليون فرنك سويسري، سيساهم عند تطبيقه كلياً عام 2018 بتوفير ما يقارب الـ 286 مليون لتر سنوياً.

أما في مصانع نستله في بيكرزفيلد وتولار، سيتم توفير أكثر من 98 لتراً من المياه سنوياً بفضل الإجراءات التي يتم اتخاذها في هذا الشأن. كما ستقوم هذه المصانع بخفض مستويات سحب المياه الكلّية بنسبة 12% مقارنة بعام 2014.

إنّ استخراج المياه من الحليب يعني أننا لن نقوم باستخدام المياه الجوفية

و ينبغي لمصانع نستله لتعبئة المياه في كاليفورنيا إلى توفير 208 مليون لتر من المياه في السنة. وهو يشكّل انخفاضاً بنسبة 8% تقريباً مقارنةً بعام 2014.

ويجري العمل حالياً على تطبيق معايير الاتحاد العالمي لإدارة المياه في كلّ من هذه المصانع.


توفير في 3 خطوات

تستخدم نستله مقاربةً مؤلفة من 3 مراحل لخفض استخدام المياه في مصانعها حول العالم.

أولاً، يقوم المهندسون بالبحث عن أفضل الطرق التي تساهم في خفض استهلاك المياه في عمليات التصنيع المتوفرة. ثانياً، يبحثون عن فرصٍ لإعادة استخدام المياه التي يتم استهلاكها. في المرحلة الثالثة، يقومون بتنفيذ طرقٍ وأساليب مبتكرة لاستخراج المياه من المواد الخام وإعادة تدويرها. وتُعتبر المصانع التي لا تستخدم المياه مثالاً على المرحلة الثالثة من التطبيق.

لقد قمنا بتخفيض استهلاك المياه 25% منذ عام 2010.

هذه المقاربة الثلاثية قد تم استخدامها في أكثر من 80 مصنعاً حول العالم، الأمر الذي يمكّن من توفير استهلاك المياه بنسبة 25% منذ عام 2010.

وفي جميع مكاتب وشركات نستله، هناك 516 مشروعاً لتوفير استهلاك المياه، الأمر الذي يساهم في توفير 3.7 مليون متر مكعب من المياه سنوياً. وهو ما يعادل 1500 بركة سباحة من حجم برك الألعاب الأولمبية.

وتعمل منظمة الأبحاث العالمية مؤسسة الموارد العالمية على مساعدة نستله في توفير المياه من خلال ضمان إدارة المياه بيئياً، اجتماعياً، واقتصادياً.

لقد ساعدت الابتكارات والإدارة الحذرة على خفض استهلاك المياه بمعدّل 1/3 من إجمالي الاستهلاك خلال السنوات العشرة الماضية. لكن الأمر لم يتوقف بعد. تعمل الشركة باستمرار على مراجعة نسبة استهلاكها للموارد وهي ملتزمة تماماً بالحفاظ على جهودها لزيادة الفعالية وخفض مختلف أنواع التبذير متى كان ذلك ممكناً.