Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
2
Minute(S)

"كان يجب أن تمطر في مارس أو أبريل، لكنها لم تمطر"، يشرح المزارع هوانغ مان ثو، بينما يقوم بالتجول على طول نباتات القهوة. فوق رؤؤسنا، تقف الشمس في ذروة حرارتها؛ وتحت الأقدام تجد الأرض الجافة المشققة.

تمرّ الفييتنام في أسوء مرحلة جفافٍ لها منذ 30 عاماً ومن المتوقع أن تستمر هذه الظروف الصعبة.

أعلن المركز الوطني للطقس في البلاد أن نسبة الأمطار خلال العام الماضي انخفضت بـ 86% عن العام الذي يسبقه. في منطقة السيّد ثو، فقد جفّ أحد الخزانات الخمسة المخصصة للريّ.

كان مزارع القهوة في السابق قادراً على ري 5 هكتاراتٍ من نباتات القهوة ببئرين من الماء. "لكن اليوم،" يقول المزارع، "خمس آبارٍ لن تكون كافية."


مشكلة كبيرة

تُعدّ الفييتنام ثاني أكبر منتج للقهوة في العالم بعد البرازيل، و2.6 مليون شخص يعتمدون على هذا الإنتاج للعيش. تنمو معظم نباتات القهوة في سنترال هايلاندز، حيث تبلغ نسبة استهلاك الزراعة للماء 95% من إجمالي استهلاك الماء في المنطقة.

إضافةً للجفاف، تعاني المنطقة من تغيّر المناخ، وبالتالي فإنّ استخدام المياه للري يعني أنّ مشكلة شحّ الماء في تضخم. وقد تشكّلت هذه المشكلة بسبب أنّ المزارعين يستخدمون المياه أكثر بكثير مما يحتاجونها.

Vietnam coffee farmers 
 

لقد أُجريت دراسة ساهمت نستله في تمويلها كشفت أنّ مزارعي القهوة يستخدمون الماء أكثر بـ 60% من الضرورة خلال موسم الجفاف.

بالإضافة إلى المشاكل البيئية، فإنّ الاستخدام المفرط للماء يحدد مستقبل إنتاج القهوة ويكلّف المزارعين أيضاً. بينما انهم لا يدفعون للحصول على الماء من الآبار المحلية، يقومون بشراء البترول لتشغيل المضخات، وبالتالي هناك وقتٌ ضائع للري.


الحل بسيط

تتم زراعة القهوة بمعظمها على أراضٍ صغيرة (2-3 فدان). هذا يعني أنّ تقنيات المعالجة الكبيرة غير متوفرة. لذا طرأت الحاجة لاستخدام معداتٍ أرخص وأسهل لمساعدة المزارعين على معرفة الكمية المناسبة من المياه التي يجب استخدامها.

لكن الحلول الأرخص والأسهل – والفعالة بالطبع – لا يكون إيجادها سهلاً. إلا أنه وفي هذه الحالة، تمّ إيجاد هذه الحلول بمساعدة المستشارين الزراعيين المحليين من نستله.

الأدوات الضرورية؟ قنينة ماء وعلبة من الحليب المكثّف.

عند وضع رأس القنينة البلاستيكية في التربة ومراقبة مستويات تكثّف البخار داخلها، يستطيع مزارع القهوة قياس نسبة الماء في التربة. عندما تصبح نقاط الماء قليلة للغاية، يحين وقت الري الأول للموسم.

Vietnam coffee irrigation infographic 

قم بفتح الرسم البياني (pdf, 1Mb)

بعد ذلك، يقوم المزارع باستخدام علبة فارغة من الحليب المكثّف لقياس سقوط الأمطار. على سبيل المثال، إذا امتلئ 1/6 العلبة بالمطر، يعرف أن نبتاته حصلت على ما يقارب الـ 100 لتر من الماء. ويمكن بالتالي ضبط مستويات الري.

يقول فام فو نجوك، المدير المحلي لفريق الخدمات الزراعية في نستله، "إنّ طريقة القنينة والعلبة فعّالة، وهي فعّالة أكثر من استخدام الأدوات التي يمكن أن تكون معقّدة بالنسبة للمزارعين."

ويضيف أنّ مزارعي القهوة في الفييتنام كانوا يستهلكون بين 700 و1000 لتر من الماء لري كل نبتة، لكنهم يحصلون الآن على نفس الإنتاج من القهوة باستهلاك 300-400 لتر من الماء فقط – أي توفير ما يقارب النصف في معظم الحالات.


شبكة المزارعين

إنها فكرةٌ ساهم نجوك في نشرها بين شبكة المزارعين لنستله التي تصل إلى 20,000 مزارع في البلاد، وتقوم على توريد الشركة بالقهوة.

إنّ طريقة القنينة والعلبة فعّالة، وهي فعّالة أكثر من استخدام الأدوات التي يمكن أن تكون معقّدة بالنسبة للمزارعين. فام فو نجوك، المدير المحلي لفريق الخدمات الزراعية في نستله

بينما يقوم المزارعون في البلدان المتطورة باستخدام طرقٍ متطورة أكثر لتوفير استهلاك الماء، أثبتت النشاطات الشعبية والتعليم أنها أدوات فعالة جداً في المناطق الريفية في الفيتنام. فقد أثبتت علب الحليب والقناني البلاستيكية أنها أمثلة حية على الأغراض المستخدمة اليومية والتي يمكننا الاستفادة منها بسهولة ولها تأثير مهم.

هوانغ مان ثو – الذي كان يعاني للحصول على كمياتٍ كافية من المياه من 5 آبارٍ مختلفة – هو واحدٌ من كثيرين استفادوا من هذه التقنية. ومنذ اعتماد هذه التقنية، فقد شهد على ارتفاع إنتاجه من القهوة بأكثر من 10%، وفي الوقت نفسه انخفض استهلاكه للمياه بشكلٍ فعال. يقول السيد ثو أن طريقة التحقق من القنينة غير المكلفة قد وفّرت ثلث التكاليف التي يتم صرفها على الأسمدة ونصف التكاليف التي يتم صرفها على العمال، الكهرباء والوقود.

تعمل نستله على تعزيز إرشاداتٍ شاملة أكثر حول حفظ المياه لشبكة مزارعيها في الفييتنام، وذلك من خلال ممارسات نسكافيه لزراعةٍ أفضل التي قامت بتطويرها منظمة Rainforest Alliance، وهي جزءٌ من مشروع نسكافيه العالمي.

وبالتعاون والعمل مع الوكالة السويسرية للتطوير والتعاون، تقوم الشركة بالمساعدة في نشر تقنيات توفير المياه لمزارعي القهوة خارج شبكة مورديها.

يقول كارلو غاللي، المدير التقني لموارد المياه في المركز الرئيسي لنستله في سويسرا: "إنّ القنينة والعلبة أدوات سهلة الاستخدام لقياس نسبة رطوبة التربة. وفي حالة الفييتنام، فالأمر لا يتعلق بالتقنيات الحديثة بل باستخدام المنطق واعتماد الأشياء البسيطة."