Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
2
Minute(S)
لم تعد تجد كومفورت دورتسكو العمل الشاق أمراً غريباً. للمساهمة في دعم عائلتها، اضطرت لترك المدرسة والعمل. كان العمل الوحيد المتوفر أمامها هو جابية ضرائب من المنازل. إنها ليست بوظيفة سهلة، تحصد منها أقل من 2 فرنك سويسري في اليوم.
الراحة تعني أن عملها الشاق سوف يأتي بمقابل.

عام 2013، سمعت كومفورت بفرصةٍ جديدة. فقد رأت بائعي القهوة المتميزين في أكرا يشقون طريقهم بين الحشود. قام الباعة بالوقوف بقمصانهم الحمراء يبيعون نسكافيه لأصحاب المحال، المتسوقين والسائقين العالقين في الزحمة.

ما لم تلحظه هو أن معظم هؤلاء الباعة كانوا أصحاب أعمالٍ صغار عملوا بجدّ للحصول على مدخولهم وتطوير أعمالهم. علمت فوراً ماذا تريد أن تصنع.

الآن وقد أصبحت بائعة في الشارع، أصبحت كومفورت تجني حوالي الـ 200 فرنك سويسري في الشهر. لم يعد باستطاعتها استئجار شقةٍ صغيرة فقط، بل المساهمة في دعم أخوتها وابنة أخيها أيضاً. هذه المرأة الشابة لديها رؤية عظيمة حيث أنها تعرف أن عملها وجهدها لن يضيعا سدىً. "أسعى دائماً للتوفير لأستطيع بناء مقهاي الخاص."


الاستقلال المادي

يعمل برنامج "أعمالي الخاصة" على تشجيع الناس في أفريقيا الوسطى وغربها ليبدؤوا بمسيرتهم المهنية والحصول على الاستقلال المادي. هذه المبادرة التي تقودها نستله بروفيشونال، تساعد على تأمين الفرص لآلاف الناس ليبدؤوا بعملهم الخاص وهو البيع في الشارع، التوظيف، وإدارة أعمالهم الخاصة.

يعمل برنامج "أعمالي الخاصة" على تشجيع الناس في أفريقيا الوسطى وغربها ليبدؤوا بمسيرتهم المهنية والحصول على الاستقلال المادي.

يتم تزويد جميع الباعة بقهوة نسكافيه، أكواب، قوارير وأي معدات أخرى يحتاجونها للبيع في الشارع. يقومون بالبيع ويحصلون على جزءٍ من الأرباح.

إذا أراد البائع أن يصبح صاحب مقهى، تقوم نسكافيه بتدريبهم على المبيعات، الإدارة، النظافة الصحية، الجودة والسلامة. كما تساعد الشركة هؤلاء الأشخاص على إيجاد المكان المناسب بمصدرٍ نظيف، وآمن من المياه المغلية لبدء أعمالهم. عندها يصبح هؤلاء قادرين على توظيف باعة من مجتماعتهم، تحديد الأهداف وساعات العمل، إدارة الدفعات، ضمان سلامة المنتج والحفاظ على المعدات.

لقد بنى جميع أصحاب المقاهي والبائعين مجموعة زبائن أوفياء في مناطقهم وقد أصبحوا سفراء مهمين لنسكافيه.


فرصٌ تغير حياتهم

حسب تقرير الأمم المتحدة حول بطالة الشباب عالمياً، لعام 2016، يُعدّ 11% من الشباب في الصحاري الأفريقية عاطلين عن العمل ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم.

لقد ساهم برنامج "أعمالي الخاصة" بمساعدة أكثر من 4,500 شاب على بدء أعمالهم ومؤسساتهم الصغيرة. وما يُقارب الـ 1000 منهم هنّ نساء.

أصبحت كريستيل تملك عملاً منتعشاً من 35 بائع يحصل
أصبحت كريستيل تملك عملاً منتعشاً من 35 بائع يحصل

بالنسبة لكريستيل إيسو، من الكاميرون، لقد كانت تجربة مهمة. فبعد تركها للمدرسة، عملت كريستيل كعاملة إجتماعية لا تتلقى أجراً في مجتمعها المحلي. عام 2013، قررت أن تنشئ مقهاها الخاص وبعد أشهرٍ عدة انضمت لبرنامج "أعمالي الخاصة".

واليوم، أصبحت كريستيل تملك عملاً منتعشاً من 35 بائع يحصل كلٌ منهم على معدّل 130 فرنك سويسري شهرياً.

تقول كريستيل، "لقد ساعدني البرنامج أن أصبح منظّمة وناضجة في إدارة أعمالي. يعتمد العاملون لدي على وظائفهم لإعالة عائلاتهم. كما أنني أشعر بسعادة أكبر إذ أستمتع بما أفعل."