Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.
Reading Time:
3
Minute(S)
يعرف البروفيسور تيتاني إيكو تأثير النقص في الحديد جيداً؛ فهو يشهد على تأثيراته تلك يومياً. كما يعرف هذا الطبيب الأفريقي الأثر الفظيع لهذا النوع من الأنيميا على النساء والأطفال تحديداً.

يقول البروفيسور في طب الأطفال، "إنّ نقص الحديد لدى الأم خلال فترة الحمل يعرّض الطفل والأم لآثارٍ مدمّرة، منها عدم نضج الدماغ بشكلٍ كامل لدى الطفل وتعرّض الأم للاكتئاب."

ويضيف قائلاً، "إنّ عدم معالجة نقص الحديد لدى المرأة الحامل سينتقل حتماً لطفلها. وإذا لم تتم معالجة المرض لدى الطفل الرضيع قد ترافقه المشكلة خلال مراحل طفولته ومراهقته."

إنّ حجم المشكلة مروّع: 1 مليار شخص يعانون من الأنيميا التي يسببها النقص في الحديد، ما يجعل هذا المرض أكثر مرض غذائي انتشاراً في العالم. ويتسبب المرض بوفاة 50,000 امرأة خلال مرحلة الولادة كل عام
(pdf, 45 Kb)
. كما يؤدي هذا المرض إلى تدهور النمو الذهني والجسدي لدى ملايين الأطفال.

The people most at risk 

لكن هناك أخبارٌ جيدة. ممّا لا شك فيه أن هذا المرض هو مشكلة كبيرة للغاية. لكن عمل البروفيسور إيكو يثبت أنّ بعض أهم الحلول الفعالة في مواجهة المرض يمكن أن تكون في أصغر الأفعال.


عنصرٌ أساسي

يحتاج جسم الإنسان للحديد لصنع الهيموغلوبين، وهو البروتين الذي ينقل الأكسجين عبر الدم. وإنّ نقص هذا البروتين يؤخر وظائف العقل ويبطئ الحركة الجسدية، كما يضعف نظام المناعة. وفي الحالات القصوى والخطيرة قد يؤدي إلى تلف بعض أعضاء الجسم والوفاة.

The consequences of anaemia 

كما يؤدي هذا الوضع إلى آثارٍ أكبر مثل انخفاض أداء الأطفال المدرسي وإنتاجية الأفراد. وهذا الأمر يؤدي إلى تقلص تطوّر قدرات العائلات، القرى والمناطق بأكملها.

والأمر الصادم أكثر من حجم هذه المشكلة هو أنها تحصل رغم أي شيء. نحن نعرف أسباب الأنيميا الناتجة عن النقص في الحديد، نعرف كيفية تجنبها ونعرف كيفية علاجها.


مواجهة المشكلة

لقد كانت برامج تعزيز الأطعمة الأساسية ناجحة للغاية في تقليل مشكلة النقص في العناصر الغذائية. وقد تضمنت هذه البرامج إضافة فيتامين A لزيت الطهي أو السكر وحمض الفوليك للخبز.

هذا ما جعل نستله تبحث عن طرقٍ جديدة لدعم الأطعمة بالحديد في البلدان النامية. والفكرة التي جاؤوا بها كانت بسيطة ولامعة.


الأشياء الجيدة تأتي بأحجامٍ صغيرة

يتم بيع كميات كبيرة من مكعبات مرقة ماجي في وسط وغرب أفريقيا. ففي نيجيريا وحدها، يقوم الناس بشراء أكثر من 80 مليون مكعب يومياً. والمنطقة تعاني مشكلة كبيرة في نقص الحديد.

بالعودة لعام 2009، وجدت نستله فرصة لها، وحسب ما تقوله المستشارة العلمية في قسم التغذية والصحة والعافية في نستله، بيترا كلاسن-ويغر، "يتم استهلاك مكعبات مرقة ماجي بشكلٍ كبير في المنطقة، ما يجعلها عجلةً مناسبة لتعزيز الحديد."

Maggi bouillon cubes 

ليس سهلاً تحويل فكرةٍ بسيطة إلى واقع. فكان على الباحثين إيجاد طريقةٍ لإضافة الحديد للمكعبات دون تغيير نكهتها أو لونها. كما يجب أن تكون سهلة الامتصاص، والأهم أن لا يرتفع سعرها. أمضى الباحثون في نستله سنتين يعملون على إيجاد التركيبة المناسبة للحديد.

تكمل كلاسن-ويغر مفصلةً، "عبر القيام بتغييراتٍ صغيرة للمكونات الأخرى، استطعنا إضافة الحديد للمكعبات دون أن نجعلها أعلى سعراً."

يتم بيع مكعبات مرقة ماجي المدعمة بالحديد في وسط وغرب أفريقيا منذ عام 2012. شكل المكعبات لم يتغير، وكذلك نكهتها. لكن ملايين الاشخاص الآن يحصلون على المزيد من الحديد في نظامهم الغذائي، بدون أي تغييرٍ لعاداتهم.


التحكّم بالمرض

بالطبع، إنّ دعم الأطعمة بالعناصر الغذائية ليس الحل الوحيد لمواجهة نقص الحديد.

فالسيطرة على الأمراض الأخرى التي تزيد من سوء الأنيميا هو أمرٌ مهم. هناك أمراضٌ مثل الملاريا والإيدز تساهم في ارتفاع حالات الأنيميا في بعض المناطق.

The consequences of anaemia 

كما ترغب منظمة الصحة العالمية بمواجهة حالات نقصٍ غذائية أخرى مثل النقص بفيتامين B12، حمض الفوليك وفيتامين A بهدف مواجهة هذه المشكلة.


تعزيز الإنتاجية

A والزنك، يُعتبر الحديد واحداً من العناصر الغذائية المتواجدة بكميات صغيرة في الجسم. هذه العناصر الأربعة هي أساسية للنمو، لكن 2 مليار شخص حول العالم لا يحصلون على كمياتٍ كافية منها.

في الوضع المثالي، يجب أن يحصل الجميع على أطعمة مغذية ومتنوعة، حيث أن هذه الأطعمة تزودهم بالكميات المناسبة من الفيتامينات والمعادن. لكن في العديد من البلدان، وخصوصاً الفقيرة منها، هذا الأمر ليس ممكناً دائماً.

وهذا يعني أنّ تغييراً صغيراً في إنتاج الأطعمة يكون له تأثيرٌ كبير. وفي حالة نقص الحديد، فالعلاج يساهم في استعادة الصحة وارتفاع إنتاجية المجتمع بنسبة 20% تقريباً.

أي أن أداء الأطفال المدرسي يرتفع، وصحة العائلات تتحسن وقدرات المجتمع تصبح أفضل.

هذا أمرٌ كثير على مكعب مرقةٍ صغير. لكن في أفريقيا، هذا المكعب الصغير لإضافة النكهة ساهم في تحقيق إنجازات كبيرة.