إليكم خمس أسئلة شائعة يتكرر طرحها في المقابلة وكيفية الإجابة عليها

ها أنت قد نجحت وحققت ما تتمنى! لقد أعطى طلبك الذي قدمته للوظيفة انطباعًا جيدًا وهم يريدون الآن مقابلتك شخصياً. من الطبيعي أن تشعر بالتوتر ولكنك ستجد أنك كلما كنت أكثر استعداداً، كنت أقل توترصا.

The more prepared you are, the less nervous you will be for interviews

١. ما تعرف عن شركتنا؟

هنا يريد الشخص الذي يجري معك المقابلة التأكد بأنك أنجزت واجبك واخترت التقدم لهم لمبرر جيد وأسباب معقولة. قبل أن تذهب إلى أي مقابلة يتعين عليك معرفة حجم المؤسسة ونطاق مجموعة المنتجات أو الخدمات التي تقدمها وأحدث التطورات التي تمت في المجال وتاريخها وأهدافها والصورة العامة للمؤسسة - هل ورد عنها في الأخبار مؤخرا؟

٢. ماذا الدافع الذي يحفزك للعمل؟

هنا من المهم أن تظهر أن لديك حافز داخلي يدفعم للرغبة في العمل لدى الشركة. فكر في أي من التحديات التي قررت مواجهتها وما هي النتيجة الجيدة التي حققتها في ذلك. ربما يتعلق الأمر بتنظيمك لإحدى الفعاليات وها هي الأمور قد سارت على ما يرام - وفي هذه الحالة يكون لديك الحافز نتيجة الرغبة في إسعاد الآخرين ورؤية إنجاز العمل بشكل جيد.

٣. ما هي نقاط ضعفك؟

يعتبر ذلك بالتأكيد أمراً من الأفضل أن تستعد له. بماذا ننصحك؟ اختر أحد نقاط الضعف التي كنت تعاني منها سابقًا واذكر كيف اتخذت خطوات من أجل تحسينها. قد تتضمن نقاط الضعف عدم قدرتك على العرض بشكل جيد. اعترف بلك، ثم قل أنك تتدرب في المنزل أمام الأصدقاء الذين يسجلون لك بالفيديو ثم أنك تستخدم الآن تلك اللقطات من أجل تحسين مهاراتك في العرض.

٤. كيف ترى نفسك في فترة زمنية قدرها خمس سنوات؟

كما ذكرنا سابقاً في الستة أمور التي ينبغي عليك فعلها قبل البدء في البحث عن وظيفة، من الأفضل أن يكون لك فكراً ورأيًا خاصاً حول الأهداف القصيرة والطويلة المدى. تحدث عن نوع المهنة التي تتصورها لنفسك والخطوات التي يتعين عليك اتخاذها من أجل الوصول إليها واربط ذلك بالوظيفة التي تجري مقابلة من أجلها.

٥. هل لديك أي أسئلة تريد منا الإجابة عليها؟

غالبا ما يتفاجأ الكثيرون بذلك، ويمكن أن يتم توجيه هذا السؤال إليهم بمجرد مغادرة غرفة المقابلة. استعد لسؤال يثبت حماسك ويكون محدداً بالنسبة للدور الوظيفي المتقدم له أو المؤسسة. قد يكون السؤال الجيد على هذا الشكل "ما هي المشاريع التي بقوم بها القسم في الوقت الحالي؟"