كوادرنا

تؤمن «نستله» بأن الموارد البشريّة هي أساس نجاحها، وتقر بأهمية الجهد الذي تبذله كوادرها في تطبيق إلتزاماتها وفلسفتها. لهذا فهي تحرص على الإستثمار المتواصل في إثراء مواردها البشرية، عبر إلحاق موظفيها بشكل مستديم في برامج تدريبية وتنمويّة ترتقي بإمكانياتهم وقدراتهم. ولا يقتصر ذلك على المهارات المتعلقة بالعمل، بل تقوم إستراتيجية «نستله الشرق الأوسط» للتدريب وتنمية المهارات على ثلاثة محاور رئيسية.

يتمثل المحور الأول في تنمية كادر من المواهب الشابة، مع وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. أما المحور الثاني، فهو الجمع بين المعرفة النظرية والخبرة التطبيقية، إذ يتم إلحاق الموظفين بدورات ميدانية، وإيفادهم لدورات تدريبية في الخارج، وإشراكهم في تنفيذ المشاريع. أما المحور الثالث، فيقوم على عدم الإكتفاء بتنمية الإمكانيات بالعملية، وتمكين الموظف من استكشاف وتنمية قدراته ومواهبه الأخرى.

بالإرتكاز إلى هذه المحاور الثلاثة، تتميز «نستله» بطابع إنسانيّ إجتماعيّ غالباً ما تفتقر إليه الشركات التي تصل إلى مثل حجمها. فمهما توسعت «نستله» يظل الفرد في صميم إهتماماتها ونجاحاتها.

هل تعلم؟

وصل تعداد العاملين لدى «نستله» في الشرق الأوسط مؤخراً إلى 4،250 شخصاً، تستثمر «نستله» ما يزيد على 1.5 مليون دولار أميركي سنوياً في الإرتقاء بمهاراتهم وإمكانيّاتهم.

كوادرنا سفراء يحملون رسالتنا

الصحة والعافية شغلنا الشاغل.. ليس فقط في محيط العمل!

مثل جميع شركاتنا، ترفع «نستله الشرق الأوسط» شعار «Good Food, Good Life» الداعي لتبني أنماط حياتية سليمة، توفر مقوّمات الصحة والعافية. ولكن تطبيقنا لهذا الشعار لا يقتصر على محيط العمل، بل إننا نحرص على نشر رسالتنا في المجتمع الذي يحتضننا؛ فكل موظف في «نستله» يعتبر سفيراً يحمل هذه الرسالة، ويدعو إلى تطبيقها.

جانب تنظيم الفعاليات لموظفيها، تدعم «نستله الشرق الأوسط» الفعاليات الجماعية العامة، سواء بتوفير الرعاية لها أو بإشراك فرق تمثل الشركة فيها؛ خاصة الفعاليات ذات الطابع العائلي التي تجمع بين التثقيف والترفيه، وتتيح لنا أن ننشر رسالة الصحة والعافية. ومن الأمثلة على ذلك:

سباقات للماراثون •
سباقات لسيارات الكارتينغ •
مسابقات محليّة في كرة القدم • مغامرات رالي صحراوية •
بطولة في تنس الريشة •
بطولة في لعبة الكريكت •
حملات للتبرع بالدم •
دورات للتوعية بالعادات الغذائية السليمة •